تتمثل الأهداف بعيدة المدى للبرنامج في إنشاء محطات لتحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة في دولة الإمارات بحيث يتم إنجاز محطة جاهزة للعمل على نطاق تجاري بحلول العام 2020.
جاء الاعلان ضمن فعاليات القمة العالمية للمياه التي اختتمت اعمالها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض كإحدى مؤتمرات اسبوع ابوظبي للاستدامة. وقد شهد الإعلان معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وسعادة رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي وسعادة عبدالله سيف النعيمي مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وعدنان أمين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة مصدر، قال: ” تنظر قيادتنا الرشيدة إلى أمن الطاقة والمياه كأحد أهم الأولويات الاستراتيجية وذلك لدورهما المحوري في تحقيق التنمية المستدامة. ويأتي هذا البرنامج استجابة لدعوة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى القيام بخطوات عملية بهدف ضمان أمن المياه “.
أطلقت “مصدر” برنامجا تجريبيا لاختبار وتطوير تقنيات متقدمة وذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة للأغراض تحلية مياه البحر باستخدام مصادر الطاقة المتجددة. تتمثل الأهداف بعيدة المدى للبرنامج في إنشاء محطات لتحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة في دولة الإمارات بحيث يتم إنجاز محطة جاهزة للعمل على نطاق تجاري بحلول العام 2020.
جاء الاعلان ضمن فعاليات القمة العالمية للمياه التي اختتمت اعمالها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض كإحدى مؤتمرات اسبوع ابوظبي للاستدامة. وقد شهد الإعلان معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وسعادة رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي وسعادة عبدالله سيف النعيمي مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وعدنان أمين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة مصدر، قال: ” تنظر قيادتنا الرشيدة إلى أمن الطاقة والمياه كأحد أهم الأولويات الاستراتيجية وذلك لدورهما المحوري في تحقيق التنمية المستدامة. ويأتي هذا البرنامج استجابة لدعوة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى القيام بخطوات عملية بهدف ضمان أمن المياه “.
وأضاف انه منذ أن تفضل سموه بإطلاق القمة العالمية للمياه التي نشهد حاليا دورتها الأولى باشرت “مصدر” التعاون مع الهيئات والجهات المحلية والدولية المعنية بالقطاع للعمل على إيجاد الحلول اللازمة وقد لمسنا خلال هذه الجهود أن القمة تقوم بدور محفز ومشجع لكافة المعنيين بالقطاع.
كما أوضح انه في ضوء النمو الاقتصادي والسكاني الذي تشهده دولة الإمارات أصبح من الضروري إيجاد حلول مستدامة لتحلية المياه من أجل تلبية احتياجاتنا على المدى البعيد وأن ربط تقنيات تحلية المياه بالطاقة المتجددة يتيح لنا الاستفادة من مواردنا الوفيرة مثل الطاقة الشمسية واعتمادها كحل لضمان الأمن المائي. وقال ان مصدر باعتبارها شركة رائدة عالميا تركز على تطوير حلول الطاقة الجديدة والتنمية المستدامة تتخذ خطوات جدية لمعالجة هذه المسألة بشكل مباشر ..مشيرا الى ان إطلاق هذا البرنامج يمثل خطوة أولى وهامة نحو تطوير تقنيات فعالة من شأنها ضمان أمن المياه للأجيال القادمة.
من جانبه قال سعادة عبدالله سيف النعيمي مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي انه إلى جانب الجهود التي تبذلها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي تتعاون مع مصدر في تطوير تقنيات لتحلية المياه تتسم بالكفاءة العالية بالنسبة لاستهلاك الطاقة وذلك في إطار التزام الهيئة الدائم بالارتقاء بجوانب الاستدامة في كافة جوانب وأوجه عملياتها معربا عن استعداد الهيئة لتقديم كافة أوجه الدعم لإنجاح هذا التعاون وعن تأييدها لجهود مصدر في هذا المجال.
وسيتم تنفيذ البرنامج بالتعاون مع مجموعة من المستثمرين وشركاء التكنولوجيا في ثلاثة مواقع مختلفة في دولة الإمارات وسيستمر لفترة 3 سنوات.
يهدف البرنامج إلى تحقيق خفض كبير في استهلاك الطاقة من خلال الدمج بين التقنيات المتقدمة وعالية الكفاءة لتحلية المياه مع مصادر الطاقة المتجددة. ويسهم البرنامج في بناء جسر بين التقنيات الواعدة لتحلية المياه التي يجري تطويرها في الجامعات ومراكز البحوث حول العالم ومحطات الإنتاج ذات النطاق الواسع والعاملة بالطاقة المتجددة.
وقال الدكتور كورادو سوماريفا رئيس المنظمة الدولية لتحلية المياه ” ان منطقة الشرق الأوسط تشهد جهودا كبيرة ومتواصلة في سبيل تأمين الوصول الآمن إلى المياه على المدى البعيد. وفي هذا السياق تعتزم مصدر دخول مسار استكشافي هام من خلال تطوير تقنيات مستدامة لتحلية المياه بما يتيح تلبية الطلب المستقبلي على مياه الشرب في المنطقة.
ومن خلال الربط بين البحث والتطوير والتشغيل التجاري تسهم مصدر في توفير تقنيات تضمن الوصول إلى المياه فضلا عما توفره هذه التقنيات من مزايا اقتصادية واجتماعية وبيئية”. وأشار الى ان منطقة الخليج تنتج وحدها ما يقارب 50 بالمائة من المياه المحلاة في العالم وانه في دولة الإمارات تتطلب تحلية مياه البحر طاقة تزيد بنحو 10 مرات على ما يتطلبه إنتاج المياه السطحية العذبة متوقعا أن تزيد تكاليف تحلية المياه بنسبة 300 بالمائة.
وستتولى مصدر تنسيق البرنامج التجريبي بالتعاون مع الجهات المعنية في أبوظبي مثل هيئة مياه وكهرباء أبوظبي ومكتب التنظيم والرقابة وهيئة البيئة أبوظبي وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة مصدر ” نحن نواجه تحديا كبيرا لضمان أمن المياه .. والتصدي له يتطلب جهدا تعاونيا من القطاعين العام والخاص وإن الابتكار المشترك والعمل الوثيق مع الجهات الشريكة سينتج عنه فرص حقيقية تزود السوق بالجيل التالي تقنيات تحلية المياه المستدامة”. كما تعتزم مصدر إصدار طلب استدراج عروض للتطوير التقني الذي سيدعو المعنيين بالقطاع إلى تقديم مقترحات بشأن التطوير المشترك لتقنيات تجريبية لتحلية المياه مع مصدر.
وسيتم تمويل هذه الشراكات بشكل مشترك من قبل مصدر. وسوف يستفيد البرنامج من الخبرات التقنية لمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا الجامعة البحثية لدراسات العليا التي تركز على الطاقة المتقدمة والاستدامة.

تعليقات