أعلنت بلدية دبي بالتعاون مع شركة إنفورما للمعارض، عن إطلاق مؤتمر يبرز التشريعات الجديدة لقطاع البناء بهدف تقليل الانبعاث الكربوني وتحسين مستويات كفاءة الطاقة في دبي خلال العام 2013 وما بعده.
ويقام مؤتمر الشرق الأوسط للطاقة الخضراء يوم 18 شباط\ فبراير، وذلك إلى جانب معرضي الشرق الاوسط للطاقة الشمسية والشرق الأوسط للكهرباء، واللذان يقامان في الفترة ما بين 17 و19 شباط\ فبراير في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
يضم المؤتمر نخبة من المتحدثين من كبار المسؤولين الحكوميين المشاركين في وضع التشريعات البيئية الجديدة، ويرأسه السيد

سعيد العبار، مدير مجموعة العبار للطاقة والاستدامة، ونائب رئيس مجلس الإمارات للمباني الخضراء. ومن أبرز المتحدثين المشاركين في المؤتمر، عبدالله رافيا، مساعد مدير عام بلدية دبي، والذي سيلقى كلمة في الفترة الصباحية للمؤتمر يوضح فيها التشريعات والمواصفات الجديدة للمباني الخضراء وما تأثيرها على قطاعات الإنشاءات، الهندسة وتوليد الطاقة.

ملتقى جديد يناقش قوانين البناء الصديق للبيئة للعام 2013 خلال معرضي الشرق الأوسط للكهرباء والطاقة الشمسية 2013
أعلنت بلدية دبي بالتعاون مع شركة إنفورما للمعارض، عن إطلاق مؤتمر يبرز التشريعات الجديدة لقطاع البناء بهدف تقليل الانبعاث الكربوني وتحسين مستويات كفاءة الطاقة في دبي خلال العام 2013 وما بعده.
ويقام مؤتمر الشرق الأوسط للطاقة الخضراء يوم 18 شباط\ فبراير، وذلك إلى جانب معرضي الشرق الاوسط للطاقة الشمسية والشرق الأوسط للكهرباء، واللذان يقامان في الفترة ما بين 17 و19 شباط\ فبراير في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
يضم المؤتمر نخبة من المتحدثين من كبار المسؤولين الحكوميين المشاركين في وضع التشريعات البيئية الجديدة، ويرأسه السيد سعيد العبار، مدير مجموعة العبار للطاقة والاستدامة، ونائب رئيس مجلس الإمارات للمباني الخضراء. ومن أبرز المتحدثين المشاركين في المؤتمر، عبدالله رافيا، مساعد مدير عام بلدية دبي، والذي سيلقى كلمة في الفترة الصباحية للمؤتمر يوضح فيها التشريعات والمواصفات الجديدة للمباني الخضراء وما تأثيرها على قطاعات الإنشاءات، الهندسة وتوليد الطاقة.
كما يستضيف مؤتمر الشرق الأوسط للطاقة الخضراء في دورته الأولى نخبة من خبراء التقنيات الصديقة للبيئة في المنطقة، بمن فيهم رامي حجار، المدير العام لشركة فيليبس الشرق الأوسط، والذي سيتحدث عن دور التقنيات العصرية الصديقة للبيئة في تقليل انبعاث الكربون، وسليمان الرفاعي، مدير تمويل المشاريع في مركز دبي المتميز لضبط الكربون، والذي سيتحدث عن تقليل الانبعاثات من خلال منهج مرتبط بالقطاعات المتنوعة.
ويقام المؤتمر على مدى يوم واحد ويختتم فعالياته بجلسة نقاش تتناول أهم عوامل نجاح إطار عمل الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مشاريع الطاقة، وتوضيح كيفية عمل القطاعات العامة والخاصة معاً لتحقيق أهداف الطاقة الجديدة.
من جانبها قالت أنيتا ماثيوز، مديرة مجموعة إنفورما للطاقة، الجهة المنظمة لمعرضي الشرق الاوسط للطاقة الشمسية والشرق الأوسط للكهرباء: “تعكس شراكتنا مع بلدية دبي التزامنا تجاه اقتصاد أكثر ملاءمة للبيئة، ونأمل في أن يساعد مؤتمر الشرق الأوسط للطاقة الخضراء في دعم الجهود في دبي لحماية بيئتها من خلال تقليل انبعاث الكربون وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة”.
وأضافت: “سيحفل المؤتمر بمشاركة كبار المسؤولين الحكوميين الذين يتحدثون للمشاركين عن أحدث التطورات في متطلبات القطاع والتعرف إلى المشاريع الجديدة فيما يتقاسم خبراء القطاع في المنطقة معرفتهم من خلال سلسلة من دراسات الحالات العملية الواقعية التي تركز على تقنيات الطاقة النظيفة”.
يشهد معرض الشرق الأوسط للكهرباء دورته الثامنة والثلاثين هذا العام، وهو أكبر وأقدم معرض متخصص للطاقة في الشرق الاوسط، حيث يستقطب أكثر من 15,000 زائر من 120 دولة في كل عام.
أما النسخة الأولى من معرض الشرق الاوسط للطاقة الشمسية فهي منصة متخصصة لقطاع الطاقة الشمسية المزدهر في المنطقة، ومن المرتقب أن يصبح أكبر تجمع لموردي الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط على الإطلاق.
ومع عودة معرض الشرق الأوسط للكهرباء تقام جوائز الشرق الأوسط للكهرباء، والتي تمثل برنامجاً من الندوات الفنية بالشراكة بين معرض الشرق الاوسط للماء والطاقة في أبوظبي ومعرض نيجيريا للطاقة في أبوجا ومعرض إفريقيا للكهرباء في جوهانسبيرغ.

تعليقات